المستودع الرقمى

//uquui/

تقرير الوحدة

تقرير المجموعة

 2002-02-11

 إمكانية استخدام الحافلات الترددية كنظام نقل بين المشاعر المقدسة

 عبد المجيد, أحمد البدوي طه


//uquui/handle/20.500.12248/131000
0 التحميل
91 المشاهدات

إمكانية استخدام الحافلات الترددية كنظام نقل بين المشاعر المقدسة

الناشر :معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة - جامعة أم القرى
تاريخ النشر : 2002-02-11
الوصف : توصيات البحث: وقد توصلت هذه الدراسة إلى عدة نتائج وتوصيات يختص بعضها بالنظام الحالي والآخر بإمكانية استخدام الحافلات الترددية، فمن الصعوبات الموجودة حاليًا أثناء الإفاضة من عرفات أن مستوى الخدمة على مختلف الطرق يصل إلى درجات غير مقبولة خلال الساعات الأولى للإفاضة فيما ما عدا بعض الحالات القليلة، كما أن هناك تداخلاً كبيرًا بين حركة المشاة والمركبات حيث تبين أن هناك نسبة مشغولة من عرض كل طريق بالمشاة وتختلف ذه النسبة من طريق آخر، وأن أكثر الطرق فقدًا للطاقة الاستيعابية هو طريق رقم 4 يليه طريق 7 ثم 8. كما اتضح من النتائج أن أكثر الساعات التي يتم فيها فقد للطاقة الاستيعابية لطرق المركبات هي من 7 – 8 مساءً بسبب المشاة، وتصل الطاقة الاستيعابية المفقودة لطرق المركبات بسبب تداخل المشاة في نظام النقل الحالي إلى 7665 مركبة / ساعة، وبالنسبة لتحليل حركة المركبات في مزدلفة فقد أوضحت النتائج انخفاض نسبة المواقف المتوفرة إلى عدد المواقف المطلوبة حيث تصل تلك النسبة في المتوسط إلى 17.6% لجميع المواقف. ويمكن تحسين نظام النقل الحالي عن طريق تحمل تكاليف مادية عالية مثل إنشاء طرق جديدة أو توسيع الطرق الحالية أو إدخال وسائل نقل عالية السعة مثل السكك الحديدة أو عن طريق عدم تحمل تكاليف عالية، ويكون ذلك بمنع المركبات الصالون التي أظهر منعها الوصول إلى مستويات خدمة مقبولة أو استخدام الحافلات الترددية، إلا أن تنفيذ الحل بمنع المركبات الصالون يعوقه بعض المعوقات منها ارتفاع نسبة من يستخدم هذه المركبات كمركبة خاصة حيث تصل نسبتهم إلى حوالي 66% كما أن هناك صعوبة في تخصيص بعض الطرق لهم ومنعهم من باقي الطرف في نظام النقل الحالي، هذا بالإضافة إلى أن المركبات الصالون تنقل 412425 حاجًا ونقل هذا العدد من الحجاج يحتاج إلى حوالي 8249 رحلة بالحافلات الكبيرة أو حوالي 16498 رحلة بالحافلات الصغيرة، وحيث إنّ توفير هذا العدد من الرحلات الإضافية بالحافلات غير متيسر فإن منع السيارات الصالون منعًا باتًا لا يمكن تطبيقه في الوقت الحالي.
اللغة : other
جزء من السلسلة أبحاث الملتقى العلمي 1;3

تكمن غاية هذا البحث في التحقق من إمكانية استخدام الحافلات الترددية كنظام نقل للحجاج بين المشاعر وذلك بعد التأكد من استيفاء النظام المقترح للمتطلبات الشرعية لانتقال الحجاج ومدى ملاءمة النظام المقترح للخصائص الاجتماعية للحجاج، وكذلك التحقق من مدى ملاءمة نظام النقل الحالي واستعمالات الأراضي الحالية لتطبيق النظام المقترح. وفي سبيل تحقيق ذلك فقد تم مراجعة أحكام الحج الخاصة بحركة الحجاج بين مكة المكرمة ومنى وعرفات ومزدلفة من خلال آراء الفقهاء، كما شملت هذه الدراسة جمع البيانات الخاصة بخصائص حركة الحجاج كجنسياتهم وأعمارهم ومذاهبهم الفقهية ومدى تطبيقهم لها والتزامهم بها، ومستوياتهم التعليمية وحملهم الأمتعة، ومدى تقبلهم للنظام المقترح وملاءمته لهم من حيث أسلوب صعودهم للحافلات وحملهم الأمتعة وأماكنها وتوقيت مغادرتهم المشاعر ومدى تقبلهم للتأخير، وذلك عن طريق أخذ عينة من الحجاج تم تحديدها إحصائيًا. كما شملت الدراسة جمع بيانات حركة المرور التي تتمثل في الخصائص الهندسية للطرق من أطوال وعروض لشبكة المشاعر، وكذلك أعداد المركبات أثناء التصعيد والإفاضة من عرفات ومزدلفة ثم من مزدلفة إلى منى، وأعداد المشاة وأزمنة الانتقال بين المشاعر.

العنوان: إمكانية استخدام الحافلات الترددية كنظام نقل بين المشاعر المقدسة
المؤلفون: عبد المجيد, أحمد البدوي طه
الموضوعات :: التنقل بالحافلات
النقل الترددي
المشاعر المقدسة
تاريخ النشر :: 11-فبراير-2002
الناشر :: معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة - جامعة أم القرى
رقم السلسلة - رقم التقرير: أبحاث الملتقى العلمي 1;3
الملخص: تكمن غاية هذا البحث في التحقق من إمكانية استخدام الحافلات الترددية كنظام نقل للحجاج بين المشاعر وذلك بعد التأكد من استيفاء النظام المقترح للمتطلبات الشرعية لانتقال الحجاج ومدى ملاءمة النظام المقترح للخصائص الاجتماعية للحجاج، وكذلك التحقق من مدى ملاءمة نظام النقل الحالي واستعمالات الأراضي الحالية لتطبيق النظام المقترح. وفي سبيل تحقيق ذلك فقد تم مراجعة أحكام الحج الخاصة بحركة الحجاج بين مكة المكرمة ومنى وعرفات ومزدلفة من خلال آراء الفقهاء، كما شملت هذه الدراسة جمع البيانات الخاصة بخصائص حركة الحجاج كجنسياتهم وأعمارهم ومذاهبهم الفقهية ومدى تطبيقهم لها والتزامهم بها، ومستوياتهم التعليمية وحملهم الأمتعة، ومدى تقبلهم للنظام المقترح وملاءمته لهم من حيث أسلوب صعودهم للحافلات وحملهم الأمتعة وأماكنها وتوقيت مغادرتهم المشاعر ومدى تقبلهم للتأخير، وذلك عن طريق أخذ عينة من الحجاج تم تحديدها إحصائيًا. كما شملت الدراسة جمع بيانات حركة المرور التي تتمثل في الخصائص الهندسية للطرق من أطوال وعروض لشبكة المشاعر، وكذلك أعداد المركبات أثناء التصعيد والإفاضة من عرفات ومزدلفة ثم من مزدلفة إلى منى، وأعداد المشاة وأزمنة الانتقال بين المشاعر.
الوصف :: توصيات البحث: وقد توصلت هذه الدراسة إلى عدة نتائج وتوصيات يختص بعضها بالنظام الحالي والآخر بإمكانية استخدام الحافلات الترددية، فمن الصعوبات الموجودة حاليًا أثناء الإفاضة من عرفات أن مستوى الخدمة على مختلف الطرق يصل إلى درجات غير مقبولة خلال الساعات الأولى للإفاضة فيما ما عدا بعض الحالات القليلة، كما أن هناك تداخلاً كبيرًا بين حركة المشاة والمركبات حيث تبين أن هناك نسبة مشغولة من عرض كل طريق بالمشاة وتختلف ذه النسبة من طريق آخر، وأن أكثر الطرق فقدًا للطاقة الاستيعابية هو طريق رقم 4 يليه طريق 7 ثم 8. كما اتضح من النتائج أن أكثر الساعات التي يتم فيها فقد للطاقة الاستيعابية لطرق المركبات هي من 7 – 8 مساءً بسبب المشاة، وتصل الطاقة الاستيعابية المفقودة لطرق المركبات بسبب تداخل المشاة في نظام النقل الحالي إلى 7665 مركبة / ساعة، وبالنسبة لتحليل حركة المركبات في مزدلفة فقد أوضحت النتائج انخفاض نسبة المواقف المتوفرة إلى عدد المواقف المطلوبة حيث تصل تلك النسبة في المتوسط إلى 17.6% لجميع المواقف. ويمكن تحسين نظام النقل الحالي عن طريق تحمل تكاليف مادية عالية مثل إنشاء طرق جديدة أو توسيع الطرق الحالية أو إدخال وسائل نقل عالية السعة مثل السكك الحديدة أو عن طريق عدم تحمل تكاليف عالية، ويكون ذلك بمنع المركبات الصالون التي أظهر منعها الوصول إلى مستويات خدمة مقبولة أو استخدام الحافلات الترددية، إلا أن تنفيذ الحل بمنع المركبات الصالون يعوقه بعض المعوقات منها ارتفاع نسبة من يستخدم هذه المركبات كمركبة خاصة حيث تصل نسبتهم إلى حوالي 66% كما أن هناك صعوبة في تخصيص بعض الطرق لهم ومنعهم من باقي الطرف في نظام النقل الحالي، هذا بالإضافة إلى أن المركبات الصالون تنقل 412425 حاجًا ونقل هذا العدد من الحجاج يحتاج إلى حوالي 8249 رحلة بالحافلات الكبيرة أو حوالي 16498 رحلة بالحافلات الصغيرة، وحيث إنّ توفير هذا العدد من الرحلات الإضافية بالحافلات غير متيسر فإن منع السيارات الصالون منعًا باتًا لا يمكن تطبيقه في الوقت الحالي.
الرابط: http://dorar.uqu.edu.sa//uquui/handle/20.500.12248/131000
يظهر في المجموعات :3- المحور الثالث: البحوث العمرانية والهندسية TT

الملفات في هذا العنصر:
ملف الوصف الحجمالتنسيق 
إمكانية استخدام الحافلات الترددية.pdfبحث - إمكانية استخدام الحافلات الترددية224.56 kBAdobe PDFصورة مصغرة
عرض/ فتح
إمكانية استخدام الحافلات الترددية.docxالبحث بصيغة وورد26.87 kBMicrosoft Word XMLعرض/ فتح
اضف إلى مراجعى الاستشهاد المرجعي طلب رقمنة مادة

تعليقات (0)



جميع الأوعية على المكتبة الرقمية محمية بموجب حقوق النشر، ما لم يذكر خلاف ذلك